ما هو التضخيم وكيف تمارسه بأمان

آخر تحديث: 2021-12-07 23:57:27
ما هو التضخيم وكيف تمارسه بأمان

عندما تقرر الدخول الى عالم كمال الأجسام سوف تمر في أهم ثلاث مراحل رئيسية وهي الضخامة العضلية ، التنشيف والتشكيل العضلي ، أما عن المرحلة الرابعة في التحضير للمسابقات الرياضية.

أما عن مرحلة التضخيم فهي تعتمد على استهلاك السعرات الحرارية الزائدة لبناء العضلات، وعادة ما يستخدمها لاعبو كمال الأجسام كوسيلة لزيادة كتلة عضلاتهم قبل المنافسات الرياضية.

في هذه المقالة نشرح كل ما تحتاج لمعرفته حول التضخيم العضلي، بما في ذلك تعريفه، وكيفية القيام به بأمان ، والأطعمة التي يجب عليك تناولها وتجنبها أثناء ممارسته.

التضخيم هو مرحلة اكتساب العضلات ، حيث يستهلك الرياضيون عن قصد سعرات حرارية أكثر مما تحتاجه أجسامهم لفترة محددة - غالبًا من 4 إلى 6 أشهر. تمد هذه السعرات الحرارية الزائدة الجسم الطاقة اللازمة لزيادة وتعزيز حجم العضلات وقوتها أثناء تدريب الوزن

ما هي السعرات الحرارية اللازمة لبناء العضلات في جسمك

لا تتفاجئ ! فمرحلة التضخيم تتطلب استهلاك سعرات حرارية أكثر مما يحتاجه جسمك.

يمكنك تقدير احتياجاتك اليومية من السعرات الحرارية باستخدام عداد السعرات الحرارية الذي يأخذ في الاعتبار وزنك وجنسك وعمرك وطولك ومستوى نشاطك البدني لتقدير احتياجاتك اليومية من السعرات الحرارية.

حيث ينصح الخبراء باستهلاك 10-20٪ فوق احتياجاتك اليومية من السعرات الحرارية للحفاظ على وزنك خلال مرحلة زيادة الوزن للحصول على متوسط ​​زيادة في الوزن بنسبة 0.25-0.5٪ من وزن جسمك أسبوعيًا.

على سبيل المثال ، إذا كنت بحاجة إلى 3000 سعر حراري يوميًا للحفاظ على الوزن ، فيجب أن تهدف إلى استهلاك 3300-3600 بدلاً من ذلك على أن تشكل الكربوهيدرات النسبة الأكبر من نظامك الغذائي ، تليها البروتينات والدهون.

 

والسؤال الذي يطرح نفسه الآن هل تضخيم العضلات آمن؟

في حين يمارس الرياضيون هذه التمارين على انها طريقة آمنة وفعالة لاكتساب كتلة العضلات والحصول على لياقة بدنية. بعض الناس تعتقد أنها غير امنة لأنها يمكن أن يزيد من كتلة الدهون ، خاصة عندما يكون فائض السعرات الحرارية مرتفعًا جدًا.

وفقاً لمصادر موثوقة فإن التضخيم المناسب لا يتعلق بالإفراط في تناول الطعام أو إطلاق العنان لكل رغبة.

حيث يُمنع لاعبي كمال الأجسام إلى تناول الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية والفقيرة بالمغذيات بما في ذلك الحلويات والأطعمة المقلية. لأن هذه الأطعمة ، خاصةً عند تناولها كجزء من نظام غذائي عالي السعرات الحرارية ، يمكن أن تزيد من علامات الالتهاب ، وتعزز مقاومة الأنسولين ، وترفع مستويات الدهون في الدم

تذكر أن حتى تتم مرحلة التضخيم بالشكل الصحيح  يجب أن تتبعها مرحلة التنشيف والتشكيل العضلي لتقليل مستويات الدهون لديك.